السبت, 11 كانون2/يناير 2014 13:35 ألكتاب المقدس - شخصيات الكتاب المقدس
طباعة
AddThis Social Bookmark Button

طريق المسيح لخلاص كل الناس

 

والآن بالاتكال على هداية وبركة القدير نتقدم لشرح كيفية الخلاص الذي صنعه الرب يسوع لبني البشر وذلك بناءً على ما ورد في أسفار العهد القديم والعهد الجديد ,مع العلم بأن كثيراً من طرق الله العجيبة تخفى عن عقولنا المحدودة ,حيث أننا لا نقدر أن نعلم شيئاً من المقاصد الإلهية إلا ما شاء أن يعلنه لنا, وبما أنه منحنا عقولاً للفحص والتحري فيجب أن نستعملها في ما يعود بالمجد لذاته العلية, وإذ أنعم علينا بإعلان طريق الخلاص فيسره أن نتأمل في إعلانه باحترام إلى أن نفهم ما استطعنا فهمه بحسب عقولنا القاصرة - 1تس 5 :21 - ولا يتوقف خلاصنا على مقدار ذكائنا بل على حقيقة إيماننا بمخلص العالم,

إن الله من فيض محبته وكثرة رحمته تعطف علينا فأعد خلاصاً للخطاة بواسطة ربنا يسوع المسيح ,كما هو واضح في أسفار العهد الجديد ,ومن أمثلة ذلك ما ورد في - لوقا 19 :10 ويو 3 :16 و2كو 5 :19 و21 و1تي 1 :15 و1بط 2 :21-24 و1يو 2 :12 و4 :9 و10 - أما كون الخلاص قد تهيأ بهذه الكيفية فهو حقيقة راهنة ,فيلزمنا الآن أن نجتهد لنفهم طريقة الوصول إلى الخلاص بالمسيح ,وكيف صحَّ أن تُسند إليه تلك الألقاب العالية في هذه الآيات وغيرها ,مما يؤكد لنا سمو طبيعته ,وأنه متوفرة فيه الشروط المذكورة في خاتمة الفصل الثالث,

وتخبرنا الكتب المقدسة أن الله بحسب محبته الغير المحدودة ورحمته الغير المتناهية قصد من الأزمنة الأزلية أن يصنع هذا الخلاص - أفسس 3 :2 و1 بط 1 :18-21 ورؤ 13 :8 - فأنبأ على ألسنة أنبيائه في العهد القديم مبيّناً السبط والبيت الذي يخرج منه المخلّص ,وزمان ظهوره ,والكيفية التي يباشر بها خدمته بين الناس, كما أنه أنبأ برتبته وطبيعته وجميع متعلقات عمله الفدائي العظيم ,حتى أنه منذ العصور الأولى - أي من قبل ظهوره بمئات السنين - عرف بعضهم هذه المواعيد المباركة وآمنوا بها وانتظروا بفرح واشتياق ذلك المخلّص العظيم, ومنهم آدم أبو الجنس البشري فإنه علم من الله بقدوم المخلص وأنه سيكون قديراً بحيث يستطيع أن يسحق رأس الحية ,بمعنى أنه يستطيع أن يظفر بإبليس ويعتق الإنسان من عبوديته ومن الخطية - تك 3 :14 و15 -وقد رأينا في الفصول الماضية أن الله وعد إبراهيم أن بنسله تتبارك جميع قبائل الأرض - تك 22 :18 - وتشهد أسفار العهد الجديد أن ذلك النسل إنما هو المسيح - غل 3 :16 -ثم أنبأ على لسان موسى أن ذلك المخلّص يكون نبياً عظيماً يقوم من وسط إسرائيل - تك 17 :19 و21 و28 :14 - وأنه يعلّم الشعب طريق الله وإرادته - تث 18 :15 و18 و19 -وأما كون هذا النبي العظيم هو المسيح فقد صار أمراً معلوماً بشهادة ذلك الصوت الصادر من السماء يأمر الناس بالاستماع إليه - مت 17 :5 ومر 9 :7 - وهذا على وفق قول الله لموسى إن الإنسان الذي لا يسمع لما يتكلم به ذلك النبي فهو تحت طائلة قصاص صارم بالضبط

ثم جاء داود وتنبأ عن هذا المخلّص ,وأنه سيأتي من ذريته ويدوم مُلكه إلى ما لا نهاية - 2 صم 7 :16 ومز 89 :3 و4 و27 و28 و29 و35 و36 و37 وإش 9 :6 و7 و11 :1 وإر 23 :6 و33 :15 و16 و17 و20 و21 و25 و26 قارن بما ورد في يوحنا 12 :24 .

وجاء في تك 49 :10 أن المملكة لا تزول من سبط يهوذا حتى يأتي شيلون وهذا الاسم من ألقاب المسيح.

وُلد يسوع من نسل داود - مت 1 :1 وأع 2 :30 و13 :22 و23 ورو 1 :3 - قبل التاريخ المسيحي المعروف بنحو أربع سنوات ,فيجب الإشارة هنا إلى أن المؤرخين أخطاوا في تعيين الوقت الذي وُلد فيه المسيح بالضبط ,إذ أخذوا ذلك عن راهب يُدعى ديونسيوس الصغير كان معاصراً للملك جوستينيان, وهذ الراهب أخَّر سهواً تاريخ ميلاد المسيح بضع سنوات غير أنه لا بأس من أن نعتمد على هذا التاريخ المتداول ,فنقول إن هيرودس الملك العظيم مات قبل تاريخ المسيح بأربع سنوات ,وكان يسوع حينئذ لا يتجاوز عمره السنتين كما يظهر من مراجعة - متى 2 :13 - وعند ذلك انقسمت مملكة اليهود أربعة أقسام ,ملك على أحدها المعروف باليهودية أرخيلاوس بن هيرودس, وفي السنة السادسة للميلاد خلعته الحكومة الرومانية ونفته من البلاد ,وأصبحت اليهودية ولاية رومانية بعد أن كانت مملكة مستقلة وإن كانت خاضعة للرومان, ومن ذلك الزمن إلى العصر الحاضر لم يكن لليهود ملك خاص ,وكان ذلك إتماماً لنبوة يعقوب بزوال قضيب الملك من يهوذا وأن اليهود أنفسهم أول المعترفين بذلك ,لأنهم كانوا يصرخون عند صليب المسيح قائلين : لَيْسَ لَنَا مَلِكٌ إِلَّا قَيْصَرُ - يوحنا 19 :15 -وهذا دليل صريح على إتيان المسيح ذلك الزمن,

ثم أن المكان الذي كان ينبغي أن يولد فيه المسيح سبق الإنباء به على لسان النبي ميخا - مي 5 :2 -وتشير هذه النبوة إلى سمو مقام المسيح عن بني البشر ,إذ قيل عنه مَخَارِجُهُ مُنْذُ القَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ وقد ولد المسيح حيث أنبأ هذا النبي - مت 2 :1 و5 و6 -وأما أنه يولد من عذارء فقد دلّ عليه - تك 3 :15 - زاده دلالة - إش 7 :14 - وتم بالفعل كما في مت 1 :18-25 ولو 1 :26-38 وصادق عليه القرآن كما في سورة الأنبياء آية 91 وسورة التحريم 12, ومن جهة تعليمه واتضاعه وآلامه وموته وأيضاً الكفارة التي كان قاصداً أن يقدمها لفداء بني البشر كل ذلك سبق التخبير به قبل زمنه على ألسنة الأنبياء ,ونخص بالذكر منهم إشعياء النبي كما ترى في إش 42 :1-9 و61 :1-3 - قارن ذلك مع لو 4 :17-21 وإش 52 :13-15 و35 ومز 22 - وكذلك الوقت الذي كان مزمعاً أن يموت فيه قد تنبأ عند دانيال النبي وبيَّنه بوضوح كما ترى في دا 9 :24-26 فإنه يحسب من وقت خروج أمر أرتحششتا ملك الفرس بتجديد أورشليم وبنائها إلى المسيح سبعة أسابيع واثنان وستون أسبوعاً ,وصدر ذلك الأمر في السنة السابعة من حكم أرتحششتا - عز 7 :1-7 - أي سنة 458 ق, م, فإن حسبنا تلك الأسابيع اليوم بسنة ,وأضفنا إليها الأسبوع الأخير الذي قيل إن المسيح يُقطع فيه ,وجدنا إتماماً لنبوة دانيال تلك المدة 490 سنة وهي توافق سنة 32 م,

وقد مات المسيح حوالي ذلك الوقت ,وعلى الأرجح سنة 29 أو 30 م والخراب المنذر به أن يلحق مدينة أورشليم وهيكلها - دا 9 :25 و26 و27 - وقع عليها بعد موت المسيح بنحو أربعين سنة أي سنة 70 م حيثما هدمها تيطس القائد الروماني كما هو مدَّون في تاريخ يوسيفوس وغيره من المؤرخين الذين أصبحت أخبارهم مصدِّقة لما أنبأ به المسيح - مت 24 :21-28 ومر 13 :1-23 ولو 21 :5-24 -والضيقة التي كابدها اليهود في تلك الأيام - مر 13 :24 - لا زالوا يكابدونها اليوم ,فإنهم متفرقون على وجه الأرض يذوقون أصناف العذاب والمسلمون أنفسهم مشاهدون لما يحلّ بهم من النكبات ليس في بلادهم فقط بل وفي غيرها ولم تتم بعد أزمنة الأمم منذ استيلائهم على أورشليم إلى الآن - لو 21 :24 .( تذكر ان هذا الكلام كتب قبل مئة سنه من عام 1998 )

وفي أسفار الأنبياء شيء كثير من النبوات عن هذه الأمور مثل قيامة المسيح ,وصعوده إلى السماء ,وجلوسه عن يمين الله, ومن أمثلة ذلك ما ورد في - مز 16 :10 - بالمقارنة مع ما ورد في أع 2 :22-36 ومز 110 :1 ودا 7 :13 و14, وتنبأ دانيال أيضاً بأن مملكة المسيح ستتأسس في أيام سيادة المملكة الرابعة أي المملكة الرومانية - دا 7 :23 - كما زالت المملكة الرومانية وتمت فيها نبوة دانيال - تنظر دا 2 :34 و35 و44 و45 و7 :7 و9 و13 و14 و23 و27 -أما الممالك الأربع المشار إليها فهي مملكة بابل والفرس واليونان والرومان - دا 2 :37-45 و8 :20 و21 .

ولما بلغ المسيح ثلاثين سنة من عمره - لو 3 :23 - أخذ يكرز بالبشارة كما يوضحه لنا الإنجيل ,ويجول يصنع خيراً ,فعمل معجزات باهرة : شفى مرضى وأخرج شياطين ووهب البصر للعميان والسمع للصم ,طهر البرص وجعل العرج يمشون ,وجاء ذلك موافقاً لما تنبأت به عنه أنبياء العهد القديم - إش 32 :1-5 و35 :3-6 و42 :1-7 و61 :1 و2 بالمقارنة مع متى 11 :4 و5 و12 :17-21 و21 :14 - - انظر سورة آل عمران 3 :43 - ومع أنه كان له هذا السلطان العظيم الذي به فعل المعجزات الباهرة لم يعمل معجزة واحدة لفائدته الشخصية ,ولا انتقم من أعدائه بل عاش فقيراً وضيعاً - متى 8 :20 - ولم يسع في طلب المجد والشرف الزائل قط, ولما أراد الشعب أن يُتوِّجوه ملكاً عليهم - يو 6 :15 - لم يقبل منهم ذلك, وبالجملة كانت أعماله بلا لوم وبدت حياته المقدسة تظهر لكل ذي عينين ,إلى أن قال مرة لمقاوميه : مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ - يو 8 :46 - وكل ما قالته عنه الأنبياء القدماء من حيث مجيئه الأول وحياته قد تمَّ,

واختار المسيح من بين اليهود اثني عشر رسولاً هم الذين دربهم وعلّمهم الحق وأوصاهم أن يعلّموا الأخرين ,والأساس الذي بني عليه تعليمه هو أنه ابن الله, وقال ما معناه إن تلك البنوة هي بمثابة الصخرة التي سيبني عليها كنيسته - مت 16 :13-18 -ولما عرف الرسل أنه ابن الله وأنه المسيح المنتظر أخذ يعلّمهم درساً آخر عظيم الأهمية ,أنه ينبغي له أن يُصلب ويقوم من بين الأموات لخلاص البشر - مت 16 :21 ومر 8 :31 ولو 9 :22 - وكلّما دنت ساعة آلامه زادهم إيضاحاً بإنبائهم عن موته والكيفية التي يموت بها - لو 18 :31-34 -وقال لهم مرة إنه سيحتمل تلك الآلام ليس مرغماً بل بإرادته حباً ببني البشر حتى يمنحهم حياة أبدية - يو 6 :51 و10 :11-18 - إذا قبلوا هبة الله - رو 6 :23 - أي أن المسيح من أجل محبته الفائقة لبني آدم ورغبته في خلاصهم من خطاياهم سمح لليهود أن يقبضوا عليه ويسخروا به ويلكموه ويسلّموه ليد الحاكم الروماني بيلاطس والي اليهودية للجَلْد والصَّلْب - متى 26 :47-27 :56 ومر 14 :43-15 :1-14 ولو 22 :47-23 :49 ويو 18 :1-19 :37 - ويوافق ذلك ما تنبأ به داود في مز 22 وإش 52 :13-53 :12 منذ مئات السنين,

وحكم بيلاطس على المسيح بالموت كمجرم مع أنه شهد له أنه بار - مت 27 :24 - وجرت العادة عند اليهود في ذلك الزمان أن يطرحوا جثث القتلى المجرمين في موضع يُدعى وادي ابن هنوم خارج أسوار أورشليم للحريق أو طعاماً للوحوش ,إلا أنهم لما صلبوا المسيح أخذ جسده تلميذ مُتخفٍّ يُدعى يوسف من الرامة ,رجل غني بموجب إذن من الوالي ,ودفنه في قبره الجديد الذي كان أعدَّه لنفسه - مت 27 :57-61 ومر 15 :42-47 ولو 23 :5-56 ويو 19 :37-42 - وكان ذلك على وفق نبوة إشعياء بالضبط - إش 53 :9 - حيث يصرح بأنه وإن يكن اليهود قصدوا أن يدفنوه مع الأشرار لأنهم أحصوه من جملتهم ,غير أنه عند موته دفنه ذلك الرجل الغني في قبر على حدته ,وعلى ذلك قوله وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ ,وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ - إشعياء 53 :9 .

وكان قد تنبأ المسيح عن نفسه أنه يقوم من الموت في اليوم الثالث - مت 16 :21 و17 :23 و20 :19 ولو 9 :22 و18 :33 و24 :46 - وقد كان كما قال - مت 28 :1-10 ومر 16 :1-8 ولو 24 :1-43 ويو 20 و1 كو 15 :4 - وهذا يوافق نبوة داود في مز 16 :9 و10, وظهر بعد قيامته مراراً كثيرة لتلاميذه مدة أربعين يوماً - أعمال 1 :3 - وعلّمهم أن جميع ما حدث له لم يحدث اتفاقاً بل حسب مقاصد الله الأزلية التي أعلنها لأنبيائه القديسين منذ الدهر ,وعلَّمهم ما الغرض من آلامه وموته وقيامته - لو 24 :27 و44-49 - ثم فوض إليهم أن يتلمذوا له جميع الأمم - مت 28 :18-20 وأع 1 :8 -وبعد هذا صعد إلى السماء بمرأى منهم لو 24 :50 و51 وأع 1 :9 متقلداً الملك إلى ما لا نهاية كما أنبأ دانيال - 7 :13 و14 و27 - وليملأ الأرض من معرفة الرب كما كتب إشعياء - 11 :1-9 - وقد ترك لهم وعداً برجوعه منتصراً - انظر مت 24 :30 و31 و25 :13-16 ومر 13 :26 ولو 21 :27 ويو 14 :1-3 وأع 1 :2 و11 ورؤ 1 :7 و20 :11-21 :8 .

وحيث أنه قد تم في شخص المسيح جميع ما أنبأت به الأنبياء من قديم الزمان من جهة مجيئه الأول وعمله وموته كفارة عن خطايا العالم إلى غير ذلك ,فيكون بالحقيقة مخلص العالم الذي علَّق عليه إبراهيم رجاءه - يو 8 :56 - وشهد له جميع الأنبياء, وإتمام هذه النبوات برهان قاطع على أن أسفار العهد القديم موحى بها من الله ,لأنه من ذا الذي يعلم بالحوادث قبل وقوعها بمئات من السنين إلا علام الغيوب؟ ولا تدع الشك يخالج صدرك وتقول ربما وفَّقت النصارى بين نبوات التوراة وأخبار إتمامها في الإنجيل ,فهذا مستحيل لأن أسفار التوراة محفوظة بأيدي اليهود وبلغتهم إلى اليوم كما هي عند النصارى, واعلم أن اليهود ,ولو أنهم رفضوا المسيح ,لم يتجاسروا أن يمسّوا جملة أو كلمة واحدة من تلك النبوات العديدة المشيرة إليه التي تدينهم في اليوم الأخير على قساوتهم وعدم إيمانهم,

ومما تقدم علمنا أن طبيعة المسيح وعظمته ظاهرة بوضوح حتى في أسفار العهد القديم - انظر مز 2 :7 ومز45 :6 ومز 72 ومز 110 :1 وإش 6 :1-10 مع يو 12 :40 و41 وإش 9 :6 و7 وص 25 :7-9 وص 40 :1 و11 وإر 33 :16 ومي 5 :2 ومل 3 :1 وص 4 :2 الخ - وبناء على ما جاء في سفر ميخا وهو قوله مَخَارِجُهُ مُنْذُ القَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ - ميخا 5 :2 - يكون حقاً ما قاله المسيح عن نفسه قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ - يو 8 :58 -ولاحظ هنا أنه أسند إلى نفسه هذه الصفة كائن وهي من أخص وأشهر أسماء الله - خر 3 :14 - ومن هنا نعلم أنه هو بنفسه الذي دعا إبراهيم من بابل وأنزل التوراة على موسى وبعث الأنبياء والرسل, وعليه فلا تحسب أن الإنجيل يرفع مقام المسيح أكثر مما ترفعه التوراة ,بل كلا العهدين يتفقان على عظمة ذاته وسمو صفاته, راجع هذه الشواهد - مت 3 :16 و17 و16 :15-17 و17 :1-8 و26 :63 و64 و28 :18 ولو 1 :32 و35 ويو 1 :1-3 و9-18 و5 :17-29 و8 :23-29 و42 و56-58 و9 :35-37 و10 :27-38 و14 :9-11 و16 :12-15 و28 و17 :5 و21 وكو 1 :12-23 وفي 2 :5-11 وعب 1 ورؤ 1 :5-18 و21 :6-8 و22 :13 و16 .

فإذا رفض إخواننا المسلمون دعوتنا إياهم أن يقبلوا المسيح مخلّصاً لهم - يو 5 :40 - يكون من الأسباب الداعية لهم إلى الرفض عدم تصديقهم ذات كلامه الذي قاله عن نفسه ,والذي قالته عنه الأنبياء السالفون,

ثم يجب أن لا ننسى أنه من المحال أن يخلّص المسيح العالم من الخطية ومن بغضهم لله لو كان مجرد مخلوق من مخلوقات الله ,ولو كان رئيس الملائكة ,لأن الخلاص يتوقف على الثقة الكاملة فيه, وقد استحق هو هذه الثقة بما أعلنه عن حقيقة شخصه وما شهدت به له أسفار العهد القديم والجديد,

فليس الاعتقاد بلاهوت المسيح إذاً فساد اًلحق النصرانية ,بل هو جوهر الدين الحق, لأنه لو فرضنا أن المسيح بسموه كان مخلوقاً لا يمكن أن يتخذ صلاحه وآلامه من أجلنا دليلاً على محبة الله لنا ,بل بعكس ذلك تخالجنا الشكوك في محبة الله العظيم ونعمته لأنه أسلم أفضل مخلوقاته وأكرمها ليقاسي آلاماً وأحزاناً مثل هذه, ولكن إن قبلنا تعليم الكتاب المقدس واعترفنا أن ا للّه كَانَ فِي المَسِيحِ مُصَالِحاً العَالَمَ لِنَفْسِهِ - 2كو 5 :19 - واقتنعنا أنه هو والله واحد - يو 10 :30 - حينئذ يتيسر لنا أن نفهم إلى حد ما حقيقة تعليم الثالوث ومحبة الله العظيم لنا واعتنائه بنا ,كما سنرى في الفصل الآتي, فحينئذ نرى أن البشارة وجوهر الكتاب المقدس كله متضمن في هذه الآية لِأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللّهُ العَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الوَحِيدَ ,لِكَيْ لَا يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ - يو3 :16 - التي تحتج إلى قلوبنا وضمائرنا احتجاجاً لا يُقاوم ,فتجذبنا إلى محبته وتخصيص ذواتنا لخدمته لأنه أحبنا أولاً - 1يو 4 :9 .

غير أن تسمية المسيح في هاتين الآيتين بابن الله كان حجر عثرة في طريق كثير من المسلمين ,فانصرفت قلوبهم عن النظر إلى محبة الله المعلنة فيهما ,لأنهم ظنوا أن هذه التسمية مخالفة على خط مستقيم لما ورد عندهم في القرآن في سورة الإخلاص ,والحقيقة هي أنهم أساءوا فهم ما عناه الإنجيل بهذه التسمية, فإننا نحن المسيحيين ننكر بملء أفواهنا أن الله اتخذ ولداً بالمعنى الذي أنكره القرآن ,فهو لم يتخذ صاحبة ولا ولداً, ومَن من النصارى يتجاسر أن يجدف على الله بهذا المقدار حتى ينسب إليه تعالى التناسل الحيواني كما زعم الوثنيون والجاهلية من العرب الذي جعلوا لله بنات ,تعالى الله عن زعمهم! ومع ذلك قد تسمى المسيح في الإنجيل ابن الله لا ولده ,والفرق بين الابن والولد ظاهر ,لأن كلمة ابن كثيراً ما تُستعار لمعنى مجازي ,وأما كلمة ولد فلم تُستعمل إلا بحسب وضعها,

وقد أنكر الكتبة المسيحيون الذين كانوا قبل الهجرة بمئات سنين كل الإنكار قول الوثنيين المذكور ,وبيَّنوا المعنى الحقيقي المتضمن في كون المسيح ابن الله ,فإن كاتباً من أوائل القرن الرابع - أي قبل الهجرة بأكثر من ثلثمائة سنة - اسمه لاكتنتوس قال : إن سمع أحد تعبير ابن الله فلا يخطر على باله هذا التصوّر المتناهي في الفظاعة ,أي أن الله أنتج ولداً بزواجه واتحاده بأنثى ,فإن فعلاً كهذا لا ينطبق إلا على ذوي الأجساد الحيوانية ,ولكن الله روح غير محدود ,وهو واحد ,فبمن يتحد؟ فهذه البنوة خاصة لا عامة أزلية ,لا حادثة تدل على وحدة الجوهر بين الآب والابن ,

على أن المسيح لم يتسمَّ بابن الله فقط ,بل تسمى بكلمة الله أيضاً كما في يوحنا 1 :1 و14 ورؤ 19 :13 - قارن لقب كلمة الحياة 1يوحنا 1 :1 - والاسمان كلاهما يؤديان ذات المعنى ,إلا أن الاسم الأول استعمل أكثر لسببين :

1 - لإفادة البسطاء ,وهم الأكثر الذين لا يقدرون أن يفهموا الاسم الثاني كلمة الحياة ,

2 - لتنبيه إفهامنا إلى شخصية أو أقنومية ذلك الكائن المسمى بابن الله ,وإلى المحبة العظيمة بين أقانيم اللاهوت - قارن يو 15 :9 و10 مع 17 :23 و26 .

ومع ذلك كله فإنه لا الاسم الأول ولا الثاني كافٍ لإيقافنا على كنه مُسمَّاهما ,بل اللغة كلها عاجزة عن التعبير عن ذات ذلك الكائن العجيب ,إلا أ ننا لسنا مخطئين إذا استعملنا للدلالة عليه ذينك الاسمين اللذين دوَّنهما الكتبة الأطهار بإلهام روح الله القدوس ,لأن العلاقة بين أقنوم وآخر من اللاهوت فوق عقولنا ,كما أن البحر العظيم لا يمكن أن ينحصر في إناء, ولكن قليل من مائه يطلعنا على طبيعته ,ومثل ذلك تسمية المسيح بابن الله وكلمة الله نستدل منها على طبيعته الإلهية ووحدانيته مع الآب - يو 10 :30 .

وعليه فبالإيمان فقط بما قاله المسيح في هذا الصدد نقدر أن نفهم تعليم الكفارة وطريق الخلاص بالمسيح الذي قال لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلَّا بِي - يو 14 :6 بالمقارنة مع أع 4 :12 .

ثم أن العهدين القديم والجديد لا يتفقان كلاهما على وصف المسيح بالأوصاف الإلهية فقط ,بل يتجاوزان ذلك الحد حتى أنهما يدلان على لاهوته بالقول الجلي الصريح فيسميانه الله ومن أمثلة ذلك ما ورد في - مز 45 :6 و7 وإش 9 :6 ويو 20 :28 و29 ورو 9 :5 وعب 1 :8 و1يو 5 :20 .

من يقارن في هذه الآيات وأمثالها باهتمام مشفوع بالصلاة يدرك أن تلك الألقاب الرفيعة العظيمة نسبت إلى المسيح لا عن سبيل المبالغة ولا المجاملة ,بل لإظهار حقيقة جوهرية ينبغي لبني البشر معرفتها, ولا يُخفى على المسلم المطلع أن القرآن أيضاً قد يتفق مع التوراة والإنجيل في تسمية المسيح كلمة الله , وسنستفيض في شرح الثالوث الأقدس في الفصل التالي,

وهنا نرجو القارئ الكريم أن يطرح التعصب الذي يُعمي عن معرفة الحق, لماذا لا يصدق المسلم شهادة التوراة والإنجيل والقرآن ,وكلها تتفق على نقط هامة ,ومن بينها موضوعنا أن المسيح كلمة الله وأن الله واحد,

إن كلمة الله اسم لمسمى أو علم لأقنوم إلهي كان من البدء أي من الأزل عند الله ,وبه خُلق كل شيء - يو 1 :1-3 - وقد صار إنساناً وظهر بين الناس كواحد منهم - يو 1 :14 وفي 2 :5-11 - وكان يأكل ويشرب وينام ويستيقظ ,وشاطر الناس في أحزانهم وأفراحهم واختبر تجاربهم ,لكنه لم يخطئ بل لم يعرف خطية - عب 4 :15 قارن 7 :26 و1بط 2 :21-25 - فهو إنسان تام ذو جسد ونفس وروح ,وذلك بإجماع البشائر الأربع ,وبشهادته هوعن نفسه مراراً كثيرة أنه ابن الإنسان , وهذا اللقب عدا دلالتهعلى ناسوته يذكّرنا بالنبوات عنه في - تك 3 :15 ودا 7 :13 - وفوق ذلك يذكّرنا أنه مخلّص البشر ,والوسيط الوحيد بين الله والناس ,والإنسان الكامل المعصوم من الخطية,

كإنسان صلى إلى الله أبيه وصام إلى غير ذلك ,مما لا يدع مجالاً للريب في ناسوت, لكنه كما هو إنسان تام هو إله تام أيضاً ,وأكد لاهوته إذ دعا الله أباه مخبراً بانقياده له كابن ينقاد لأبيه ,وأنه مرسل منه كابن مرسل من أبيه قال لِأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ ,لَيْسَ لِأَعْمَلَ مَشِيئَتِي ,بَلْ مَشِيئَةَ الذِي أَرْسَلَنِي - يو 6 :38 - وقال ا لْآبَ الذِي أَرْسَلَنِي هُوَ أَعْطَانِي وَصِيَّةً : مَاذَا أَقُولُ وَبِمَاذَا أَتَكَلَّمُ - يو 12 :49 - وقال أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي - يو 14 :28 - ومع ذلك دفع ما عساه يخطر على بال أحد من أن لله شركاء بأقوال قاطعة جازمة تفيد وحدانية الله - مر 12 :29 ويو 17 :3 - ووحدانيته هو مع الله - يو 10 :30 و17 :21 .

هذا المدعو كلمة الله وابن الله وابن الإنسان والرب يسوع المسيح قيل عنه في التوراة لَكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَاباً مَضْرُوباً مِنَ اللّهِ وَمَذْلُولاً. وَهُوَ مَجْرُوحٌ لِأَجْلِ مَعَاصِينَا ,مَسْحُوقٌ لِأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلَامِنَا عَلَيْهِ ,وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا - إش 53 :4 و5 -وإن كان بالطبيعة كلمة الله غير أنه لم يبال بسمو طبيعته الإلهية ,فتخلّى عن مجده الأسنى الذي كان له عند أبيه قبل كون العالم - يو 17 :5 - آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ ,صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ ,وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى المَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ. لِذ لِكَ رَفَّعَهُ اللّهُ أَيْضاً ,وَأَعْطَاهُ ا سْماً فَوْقَ كُلِّ ا سْمٍ لِكَيْ تَجْثُوَ بِا سْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ ,وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ المَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللّهِ الآبِ - في 2 :7-11 .

وإن سأل سائل : كيف يمكن أن تتحد الطبيعة الإلهية بالطبيعة البشرية؟ نقول كيف يمكن أن تتحد في الإنسان الروح بالجسد والباقي بالفاني ,فمهما يريده الله كلي القدرة الخالق العظيم الضابط الكل يكون , ويعلمنا الإنجيل أن العلاقة بين ناسوت المسيح ولاهوته علاقة الاتحاد فقط بحيث لم تتحول الطبيعة الواحدة إلى الأخرى ولا امتزجت أو اختلطت بها, حقاً أن علاقة كهذه تفوق عقولنا المحدودة ,ولا نعرفها إلا من وحي الله في كلامه المقدس, وكان هذا الاتحاد في ناسوت ولاهوت المسيح لإتمام مقاصد الله الأزلية بأن يغمر الإنسان بفيض نعمته منقذاً إياه من الهلاك والخطية وعبودية إبليس ,ويصالحه مع الله ,ويؤهله للتمتع بالسعادة الدائمة في حضرته, وإذ فدانا يسوع بدمه من كل أمة وقبيلة وشعب ولسان - رؤ 5 :9 - صار لنا أثناء حياة تضحيته التي عاشها على الأرض مثال الكمال والطهارة والقداسة كي نقتدي به ونتبع آثار خطواته - يو 13 :15 و1بط 2 :21 .

وقد يعترض بعضهم بقوله : ألم يكن مستطاعاً لله أن يخلّص الإنسان من عذاب جهنم بإجراء سلطانه المطلق ويعلن رحمته لمن يرحمهم بدون طريق الخلاص المعلنة في الإنجيل؟ أليس هو الذي يقول لما يشاؤه : كن فيكون؟ فللإجابة عن ذلك نقول : إن هذا السؤال ناتج من سوء فهم حالة الطبيعة البشرية وأعوازها الروحية ,ومن عدم معرفة قداسة الله,

إن الخطية فضلاً عن كونها مضادة ومكروهة لطبيعة الله ,تتلف طبيعة الإنسان الأصلية الروحية التي كانت على صورة الله - تك 1 :26 و27 - والخطية تمنع بتاتاً إمكانية تمتع الإنسان بالسعادة الأبدية إلا إذا نجا منها, من السهل أن يذهب أهل النار إلى الجنة بأمر الله ,ولكن كيف يطهر القلب والعقل والضمير من ذلك البرص الخبيث الذي يزداد سريانه يوما فيوماً؟ حقاً أن الخطية أشر من البرص ,لأنها برص الروح, الموت ينقذ الإنسان من برص الجسد ,ولكنه لا ينقذه من برص الروح, فمن أين تكون سعادة في الدار الأخرى لمن روحه برصاء؟إن تشوُّه صورته وفساد هيئته يثير فيه عوامل الحزن والحسد حتى يبغض نفسه ويبغضه الآخرون ,وبالأحرى جداً يبغضه الله كلي القداسة الذي يكره ويمقت الخطية,

وكانت شريعة موسى تمنع الأبرص بجسده أن يدخل محلة إسرائيل - لا 13 :45 و46 - أو يعاشر رفقاءه, فكم بالأَولى ممنوع من هو أبرص الروح والقلب أن يدخل فردوس النعيم ويتمتع بلقاء الله القدوس رب الأرباب, قال الكتاب وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلَا مَا يَصْنَعُ رَجِساً وَكَذِباً ,إِلَّا المَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الحَمَلِ - رؤيا 21 :27 - وحتى برص الجسد يعجز المريض به أن يشفي نفسه منه ,وتعجز الأطباء أيضاً عن ذلك, أما المسيح فشفى كثيرين من المرضى به ,وهو قادر أن يطهر برص الروح أيضاً ,إلا أنه ما طهر قط أبرص بالرغم عن إرادته ,وكذلك لا يطهر أبرص الخطية بالقوة أو بغير إرادته, إن الرجل الذي لم يشبع من الانغماس في حمأة الفجور في هذه الحياة قد فسدت روحه وأظلم ذهنه ,حتى لقد يصبح منتهى السعادة في اعتباره أن تكون الأبدية أوقيانوس فجور يسبح فيه إلى ما لا نهاية ,فمثل هذا مضروب بالبرص الروحي ,ويسوع المسيح وحده هو القادر أن يطهر هذا البرص ,لكنه لا يفعله بغير إرادة المريض ,ولا يُشفى منه إلا إذا تاب توبة صادقة وآمن بالمسيح إيماناً صحيحاً ,وصرخ مع داود قَلْباً نَقِيّاً ا خْلُقْ فِيَّ يَا اَللّهُ وَرُوحاً مُسْتَقِيماً جَدِّدْ فِي دَاخِلِي - مز 51 :10 -فإن تطهير البرص الروحي عبارة عن تجديد القلب والروح من محبة الخطية ويعيدها إلى جمال القداسة التي أتلفتها الخطية, وكيف يكون ذلك؟ يتمم الله دائماً عمله بوسائط, وقد أخبرنا الكتاب المقدس عن الواسطة التي اختارها الله لإتمام عرضه بأن شاء أن يعلن ذاته في شخص يسوع المسيح كلمة الله ويظهر محبته للناس بأن يحمل آلامهم ويشاركهم في أحزانهم بواسطة طبيعة المسيح البشرية التي مات بها على الصليب للتكفير عن خطاياهم ,حتى يجتذب قلوبهم إليه ويسبيهم بمحبته الفائقة كي يكرهوا الخطية ويثيروا عليها حرباً عواناً وحتى يتم لهم النصر الباهر, هذا ما يدعوه الكتاب بالطبيعة الجديدة التي تتولد في كل مؤمن حقيقي بيسوع, هذا هو القلب النقي والروح المستقيم الذي لجَّ داود في طلبه كما ذكرنا, وعلى هذا المنهح يخلق الله الخاطئ من جديد ,وعلى ذلك قوله إِذاً إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي المَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ - 2كو 5 :17 .

لا نقدر نقول أن لا طريقة عند الله غير هذه لخلاص البشر من الخطية ,إلا أ نه من المؤكد الذي لا شك فيه أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي شاء الله أن يستعملها ,وشاء أن يعلنها في كتابه المقدس - مت 1 :21 ويو 14 :6 - ولا يمكن وجود طريقة تجمع بين عدله ورحمته إلا هذه,

* * *

وبما أن البعض لم يفهموا تعليم الكفارة - رو 5 :11 - فيحسن أن نشرحه بإيضاح,

نعني بالكفارة المصالحة بين الله والإنسان, من المعلوم أنه قد سقط الإنسان من الحالة التي خلقه الله عليها ,وبإجرامه بخطية آدم أولاً ,وبخطيته الفعلية ثانياً فقد الحياة الأبدية ونُفي من جنة عدن - تك 3 :3 -والحياة الأبدية متضمنة في معرفة الله بواسطة المسيح - يو 17 :2 - فلأجل إعادة تلك الحياة للذين فقدوها عليهم أن يقبلوها من الله واهب الحياة بيسوع ,فإن فِيهكَانَتِ الحَيَاةُ ,وَا لْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ - يو 1 :4 و5 :26 وكو 3 :4 و1يو 5 :12 - وتعطى الحياة بالمسيح وحده لا سواه - أع 4 :12 -وكيفية ذلك كما نعلم من الإنجيل أنه يتحد بالمؤمنين وهم يتحدون به بالإيمان كما تتحد أغصان الشجرة بأصلها والأصل بالأغصان - يو 15 :1-6 - وعلى هذا المنوال تجري فيهم طبيعته القدوسة وسجاياه الكاملة, وشبَّه ذلك الاتحاد بالاشتراك في جسده ودمه - يو 6 :40 و47 و48 و51-58 و63 - وكأنه إذ تسربل طبيعة البشر كإنسان صار رأساً جديداً للجنس البشري ,أو بعبارة الكتاب آدم الثاني وروحاً محيياً ونائباً عن البشر - يو 1 :14 و1كو 15 :22 و45 - فالذين يتحدون به بالإيمان - غل 2 :20 - يأخذون سلطاناً أن يصيروا أولاد لله - يو 1 :12 و1يو 1-3 و4 :9 - بفاعلية الميلاد الثاني الصادر من السماء بروح الله القدوس - يو 3 :3 و5 - فنموت مع المسيح عن الخطية ونحيا به من جديد للبر - رو 6 :1-11 .

ولكي يخلص الإنسان من الموت الأبدي الذي تسبَّب عن الخطية كنتيجة طبيعية وعقوبة شرعية - تك 3 :3 وحز 18 :20 ورو 6 :23 - يجب أنه كما عصى وصية الله عن اختيار - تك 3 - يطيعها تماماً باختياره أيضاً, وإذ صار ذلك المسمى كلمة الحياة إنساناً كاملاً فقد تمم الوصية ,لأنه أطاع حتى الموت موت الصليب - في 2 :7 و8 قارن رو 5 :19 -وبموته الثمين عنا وهو لم يعمل خطية قط قدم حياته فدية عن كثيرين - إش 53 :5 و6 مت 20 :28 ورو 3 :15 و4 :15 و5 :8-11 و1بط 2 :24 - فيصحُّ أن يُقال إن المسيح حمل قصاص خطايانا - إش 53 :8 - ولكنه لم يكن مذنباً ,لأننا نعلم أنه ليس فيه خطية البتة - 1يو 3 :5 - بل يصح أن يُقال أيضاً أن كل ما احتمله من الآلام كان بسبب خطايانا ,وبواسطة آلامه كل الذين يؤمنون به إيماناً حقيقياً يخلصون من الخطية ومن نتيجتها النهائية المزعجة التي هي البعد عن حضرة الله أو الموت الأبدي, فإذا كان المسيح مجرد إنسان كانت طاعته حتى الموت غير كافية لتخليص أحد غير نفسه ,وما كان قادراً أن يمنح حياة روحية للغير,

وأما إذا كان إلهاً كما هو إنسان فيقدر أن يخلّص ويمنح حياة أبدية لجميع الذين يؤمنون به - يو 5 :26 -إن الله لا يموت ويستحيل أن يموت ,ولكن كلمة الله إذ صار إنساناً جاز بحسب طبيعته البشرية أن يذوق الموت من أجل كل واحد - عب :9 - وقد مات من أجلنا - رو 4 :25 و6 :10 - وقام ثانياً منتصراً على الموت وكاسراً شوكته - 2تي 1 :10 - بل واهباً الحياة لكل من يتحد به بالإيمان - يو 3 :16 و11 :25 و26 .

وقد قلنا إن الله يكره الخطية حتماً لأنه قدوس بالطبيعة ,لا سبيل لنا أن نغلب الخطية المكروهة منه إلا بإعلان محبته في المسيح الذي نحبه لأنه أحبنا أولاً - يو 3 :1و1يو 4 :19 - وبهذه المحبة الحاضرة نستطيع أن نحبه ونعيش طبقاً لإرادته بمساعدة نعمة روحه القدوس ,وهكذا نكون صالحين إلى حدٍّ ما في هذه الحياة ,وصالحين تماماً بعد الموت - 2كو 5 :14 .

فبموت المسيح على الصليب نحصل على فائدتين : الأولى ,الخلاص من الموت الأبدي ,والثانية ,النعمة التي بها نكره الخطية وننتصر عليها - رو 6 :5-11 وغل 2 :20 ز6 :14 وكو 3 :1-17 و1يو 1 :7 - لأنه قد افتدانا من عبودية الخطية - مت 20 :28 و1كو 1 :30 وأف 1 :7 و1بط 1 :18-21 - وقدم الكفارة الوافية الحقيقية عن الخطية - عب 2 :17 ويو 2 :2 و4 :10 - وتلك الكفارة هي التي كانت ترمز إليها ذبائح وقرابين العهد القديم,

وإن ضميرنا الذي يبكتنا على خطايانا ويهددنا من حين إلى آخر بغضب الله هو دليل قاطع على عظم حاجتنا إلى المصالحة مع الله, وإذ كنا في حد ذواتنا عاجزين عن تقديم الكفارة المرضية الكاملة قد كفانا الله مؤونة ذلك وقدَّمها على حسابنا في شخص يسوع المسيح الذي هو إنسان كامل كما هو إله كامل, ونعلم من موت المسيح مقدار فظاعة الخطية وسوء عاقبتها ,لأنها أدت إلى أعظم جرم تقشعر من هوله الأبدان ,إلى قتل ابن الله الوحيد ,وأن محبة الذات والإرادة كانت المحرك لآدم إلى المعصية التي أنتجت هذا الجرم العظيم, فيلزم تضحية الذات التي هي أصل الخطية ,وهذا ما فعله يسوع بموته على الصليب لأنه ضحى ذاته وضحى مشيئته لحياة العالم, ولا يتمّ استحقاق موته الموجب للتكفير عن خطايانا بآلامه بالجسد ,وإن كان بالغاً الحد ,بل على ذبيحة محبته غير المحدودة, تلك المحبة التي جعلت القدوس يموت بمحض اختياره عن الأثيم الفاجر - يو 10 :17 و18 - فهو نائبنا الذي وفى عنا مطالب العدل الإلهي القاضي علينا بحكم الموت - حز 18 :20 .

فماهية ذبيحة المسيح هي في تسليمه نفسه بإرادته الحرة وتقديمه نفسه في طاعة كاملة حتى الموت أكثر منها في حقيقة الموت ذاته,

وبالجملة تألم المسيح إلى الحد الذي في وسعه أن يحتمله في ناسوته المتحد باللاهوت ,فلم يتألم في جسده فقط بل في ذهنه وروحه ,لأن حزنه على خطايا الناس كسر قلبه المحب - يو 19 :34 -وإذ كان واحداً مع أبيه ,فقداسته ومحبته للناس قادتاه أن يشعر بفظاعة خطايانا ,إذ شاركنا في البشرية وأحسَّ بهول اللعنة التي ينبغي أن تصدر من الله القدوس ضد الخطية ,ولهذا ذاق الموت من أجل كل واحد - عب 2 :9 - بطريقة خاصة لا يمكن يعلمها إلا من كان قدوساً - مز 22 :1 ومت 27 :46 ومر 15 :34 - وبهذه الكيفية أظهر الله محبته وعدله ورحمته مرة واحدة,

الذي مات على الصليب بناسوته كان إلهاً تاماً كما كان إنساناً تاماً ,وبما أنه حمل خطايانا ومات عنا نحن الأثمة فالذين يتحدون معه بالإيمان كاتحاد الأغصان بالكرمة - يو 15 :4 و5 - ينالون غفران خطاياهم ويُعتَقون من خوف الموت - عب 2 :14 و15 - لأن شوكة الموت هي الخطية - 1كو 15 :56 - التي تلقي في قلوب غير المغفور لهم الرعب العظيم من غضب الله المخيف, وأما كون ذبيحة المسيح حازت القبول عند الله فيدل عليه قيامته من الأموات وصعوده للسموات - رو 1 :4 ولو 22 :51 - ليظهر أمامه لأجلنا نيابة عنا - عب 9 :24 - وعودته إلى المجد الذي كان له عند أبيه قبل كون العالم - يو 17 :5 .

* * *

ولنشرح الآن بعض البركات الناتجة عن الكفارة التي قدمها يسوع أولاً : إن الله إكراماً له يغفر خطايا وتعديات المؤمنين به الحقيقيين - رو 5 :5-21 وأف 1 :3-7 وعب 1 :1-15 و1 يو 1 :7 -ولأجل المسيح يمنحهم الله نعمته الخصوصية ونور هدايته السماوي حتى يدركوا حالتهم الداخلية ويعرفوا معرفة عميقة الإله الحق ,ويملأ قلوبهم بمحبة من أحبهم أولاً ,بحيث يقدرون أن يحفظوا وصاياه ويثبتوا في حالة نقاوة القلب ويعرفون الحق - يو 8 :31 ورو 5 :5 و8 :5 و1 كو 1 :4 و5 و2 كو 4 :6 وأف 1 :15-23 وفي 4 :13 وكو 2 :3 وتي 1 :11-14 وعب 9 :11-14 -ومن فوائد الفداء أيضاً العتق من عبودية الشيطان ومن محبة الخطية ,والفوز بميراث السعادة الدائمة - رو 8 :12-17 و2تي 1 :9 و10 وعب 2 :14 و15 و1بط 2 :3-9 .

وحيث أن الخلاص مقدم في المسيح للخطاة فهو أمر ثمين وعظيم يطهر به الناس من نجاسات الخطية ,حينئذ يفتح الله لهم خزائن بركاته وإحساناته فينير أذهانهم ويقدس قلوبهم ,وفي الختام يأخذهم إلى فردوس نعيمه ليتمتعوا بالحياة الأبدية, فقد ظهر الآن كالشمس في رائعة النهار إن تعليم الإنجيل الذي يشبع أشواق القلب ويغني طلبات النفس كما بينا في المقدمة ,وعليه يكون الكتاب المقدس كلام الله أوحي به لسعادة البشر,

فإن سمع أحد بشارة الخلاص ورفضها يكون سبب رفضه عدم رغبته في التوبة عن الخطية ,وعدم معرفته حالة قلبه الأثيمة في اعتبار الله, وإن كان أحد لا يكترث بالخطر الذي يسرع به للهلاك الأبدي فهيهات يسعى في معالجة برصه الروحي بالدواء الذي وضعه طبيبنا العظيم,

أما الإنسان الحريص المحاذر من حالة قلبه الأثيمة ,فيعلم بُغض الله القدوس للخطية ,ويشعر بهول الخطر الذي ينذره بالهلاك الأبدي بسبب خطاياه, وبما أنه غير قادر أن يكفر عنها من عند نفسه ,يبادر أن يسمع بشارة الخلاص الذي اقتناه المسيح بدمه الكريم من أجله ومن أجل كل الذين يؤمنون به, إن خبراً كهذا يلذ سمعه في أذنيه أكثر من أية بشارة أخرى على وجه الأرض ,لأنها بشارة الخلاص المجاني والدواء الذي يشفي القلوب المكسورة من ثقل حمل الخطايا ,والمرهم الذي يعصب جرح النفس المزمنة, إذا أحب المرء الخطية وكان متفانياً في حب الشهوات الجسدية سيبغض النور المعلن في الإنجيل ,كما يبغض الخفاش نور الشمس ,ويهرب من أشعتها الجميلة اللامعة إلى مغائر الظلمة, فمثل هذا جدير به أن يطرح في الظلمة الخارجية التي أحبها أكثر من النور - يو 3 :19-21 .

ويستحيل عليه أن يفهم كثيراً أو قليلاً من الأمور الروحية ,حتى أنه يرى الإنجيل كأنه جهالة وحماقة كما رآه هكذا قدماء اليونان - 1كو 1 :18-25 و2 :14 - في حين أن الراغب في معرفة الحق وعمل إرادة الله ,تقع في نفسه بشارة الخلاص وإعلان محبة الله موقع القبول والاستحسان ,وتفيض كينبوع حي يروي قلبه الظمآن في سفره في صحراء الحياة الدنيا,

ترى في طريق الخلاص قد أعلن الله محبة ورحمة مقترنة بعدل وقداسة بكل وضوح, أما محبته الفائقة فقد ظهرت ببذله ابنه الوحيد ,بهاء مجده ,ورسم جوهره لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية - عب 1 :3 ويو 3 :16 -فهذا التعليم الذي لا يُقدَّر بثمن يكشف لنا الحجاب عن صفات الله الجليلة التي أعظمها المحبة ,حتى إذا حملنا بتيار محبته نتجنب الخطية المكروهة لديه ,لأنه قدوس ,ونحفظ وصاياه سالكين في طريق الإيمان في المسيح المؤدي للحياة الأبدية,

ومن يتأمل في أحوال الخليقة يظهر له ما يشبه طريق الخلاص ,فإن الله خلق كثيراً من خلقه على تضحية الذات على مذبح المحبة الطبيعية ,مما يصح أن يُتَّخذ مثالاً لآلام المسيح لأجلنا, ترى الآب يخاطر بحياته ويعاني الشدائد ويذوق المرارة لأجل قوت عياله وكسوتهم ,وترى الطبيب الأمين يعرض نفسه للخطر والموت لخلاص حياة العليل, حتى الطيور فإنك ترى الدجاجة تحضن فراخها ,وإن سطا عليها عدو تحاربه وتحمل الأذى عنها ,والعصفور يقع في مواضع الخطر ليلتقط الحب لفراخه الصغار ,ويقاسي عناءً لا مزيد عليه في دفع الشر عنها, فلماذا لا يكون معقولاً أن خالق المحبة الطبيعية هو محب أعظم من كل ذلك ,فإنه أعلن محبته على منهج الضحايا فبذل ابنه الوحيد الذي هو واحد معه ليموت على الصليب في سبيل خلاص الإنسان المسكين ولكن مَنْ لَا يُحِبُّ لَمْ يَعْرِفِ اللّهَ ,لِأَنَّ اللّهَ مَحَبَّةٌ - 1يو 4 :8 .

وعليه فالإيمان بالمسيح الذي أحبنا وأسلم نفسه لأجلنا هو الدواء الوحيد الذي وصفه الله العليم الحكيم لبرص الخطية, فكل من يثق في حكمة الله وعلمه يستعمل هذا الدواء ,وحينئذ يعلم بالاختبار إن كان المسيح مخلّصاً أم لا ,لأن الشفاء من المرض دليل قاطع على حُسن وجودة تأثيره, ومتى برئ الخاطئ من مرضه وعلم بالتحقيق أن المسيح مخلّص ,يشكر فضله ويعلم أن الكتاب المقدس حق.