السبت, 11 كانون2/يناير 2014 13:26 ألكتاب المقدس - شخصيات الكتاب المقدس
طباعة
AddThis Social Bookmark Button

دعوة المسيح هل هى عنصرية ؟!

أن دعوة المسيح بدأت فى أرض فلسطين والتى كانت آنذاك تابعة لليهودية وهى الأرض التى تشرفت بميلاد المسيح وعاش فيها وقد كان طبيعياً أن يبدأ المسيح بداية دعوته فى الموطن الذى نشأ فية (اليهودية) ثم بعد ذلك تمتد الدعوة إلى أما كن أخرى ومن الأدلة التى تثبت ذلك قول المسيح لحوارية قبل صعوده إلى السماء فى إنجيل متى الإصحاح 10 والآية 15 (وقال لهم اذهبوا إلى العالم اجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها) فاستجاب الحواريين لأمر المسيح كما جاء فى متى إصحاح 16 والآية 20 (واما هم فخرجوا وكرزوا في كل مكان والرب يعمل معهم ويثبت الكلام بالآيات التابعة.آمين)

ليس هذا فقط بل لعلك سمعت أو قرأت قصة اهتداء شخص اسمه كرنيليوس كما جاءت فى سفر أعمال الرسل الإصحاح العاشر هذا الرجل لم يكن يهودياً ومع ذلك قدم الرسول بطرس ( أحد الحواريين) الرسالة المفرحة لة ومع آن كرنيليوس كان تقياً يمارس الصلوات والأصوام فى مواعيدها ويصنع صدقات للفقراء إلا أنة كان يحتاج لشىء أساسى وضرورى هو الإيمان بالمسيح المخلص وهذا ما فعلة أخيرا. وهناك العديد من الشخصيات التى آمنت رغم أنها غير مسيحية الأصل.

وفى قصة المرأة التى ذكرتها تكلم سيدنا المسيح (سلامه علينا) هنا بلغة يفهم منها اليهود السامعين أنهم ضلوا عن الله ، وأن البركة ينالها فقط أبناء الإيمان. فمدح المسيح إيمان المرأة وشفى ابنتها تعبيرا على قبوله لها كابنة مؤمنة بالله رغم أنها لم تكن إسرائيلية. وقد أمر المسيح أتباعه أن يبشروا العالم أجمع بأنه ينقذ كل مؤمن به من غير اليهود، ويعطيه غفرانا إلهيا وجنة سماوية وهنا لا تتعارض كلمات السيد المسيح هذه مع حقيقة أن رسالة الله هى لجميع الناس ولقد قام السيد المسيح بخدمات للأمم ( غير اليهود) فى مناسبات كثيرة فى أثناء خدمته وما أراد السيد المسيح أن يقولة للمرأة هو أن اليهود يجب أن تكون لهم الفرصة الأولى لقبوله كالمسيح لان الله اختارهم لتقديم رسالة الخلاص لسائر العالم فالسيد المسيح لم يرفض هذه المرأة بل لعلة كان يريد أن يمتحن إيمانها أو لعلة أراد أن يستخدم الموقف فرصة أخرى لتقديم درس عن أن الإيمان متاح لجميع الناس كما آن السيد المسيح فى النهاية استجاب لطلبة هذه المرأة وشفى ابنتها.

أختم كلامى بما جاء فى الإنجيل بحسب ما دونه يوحنا الإصحاح الأول والآيات من 11 الى 13

( إلى خاصته جاء وخاصته لم تقبله واما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله آى المؤمنون باسمه. الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله )

إذن دعوة ومحبة السيد المسيح ليست عنصرية وهى موجهة لأى شخص من أى مكان وفى أى زمان.